المحافظة على الطبيعة الاسرائيلية

"اُهْرُبْ يَا حَبِيبِي، وَكُنْ كَالظَّبْيِ أَوْ كَغُفْرِ الأَيَائِلِ عَلَى جِبَالِ الأَطْيَابِ." "نشيد الأنشاد ، الفصل الثامن ، الآية الرابعة عشر"

الأيائل الفارسية – الإرجاع للطبيعة  

يظهر الأيل الفارسي (Dama dama mesopotamica) في الكتاب المقدس اليهودي كأحد الحيوانات ذوات الحافر المشقوق.  على هذا النحو، فهو مذكور من بين الحيوانات السبعة المسموح أكلها (تثنية يد, ه).  في التوراة مذكور أيضاً أن لحم الأيل قد وُضع على طاولة الملك سليمان (ملوك أ, ه, ج).  تدعم الاكتشافات الأثرية الموجودة في الكرمل هذه الفرضية وتثبت أن لحم الأيل كان مصدرًا غذائيًا شائعًا خلال هذه الفترة.  ذكر الباحث الإنجليزي تريسترام أنه شاهد وجود الأيائل في الطريق من طبريا إلى حيفا في عام 1863 وفي منطقة جبل الطور والجليل الأعلى في عام 1866.  كانت جبال الكرمل الخضراء والغابات مخبأ للأيائل وكذلك أنواع أخرى حتى أوائل القرن العشرين.    ثم انقرضت الأيائل بسبب تقلص الأحراش (الذي كانت أشجاره تستخدم للفحم والتدفئة) وبسبب استخدام مبيدات الآفات المختلفة.  حتى عام 1920، كان من الممكن شراء قرون الأيائل من أسواق مختلفة في القدس والأردن، حيث كانت معروضة للبيع.

تم العثور على الأيل الفارسي سابقًا في العراق, إيران, الأردن, سوريا, لبنان, إسرائيل وشرق تركيا.  في عام 1875 انقرضت الأيائل من جميع أنحاء المنطقة باستثناء غرب وجنوب غرب إيران. الأيائل، التي يعتقد أنها انقرضت في عام 1940، "أعيد اكتشافها" في عام 1956 في مجموعة مكونة من 25 فردًا، في مقاطعة خوزستان في إيران.  قام البارون الألماني فون أوبل بتمويل رحلة استكشافية في علم الحيوان في 1957-1958، حيث سافرت البعثة إلى إيران لتتبع الأيائل وبالتالي إنقاذ هذا النوع الجميل من الانقراض.  

في الثامن من كانون الأول 1978، عشية الثورة الإسلامية في إيران ، نُقلت أربعة أيائل جواً إلى إسرائيل وانضم إليها ذكور نُقلوا إلى إسرائيل في وقت سابق.  كانت عملية هروب الأيائل علامة على الصداقة بين شقيق الشاه الفارسي وطاقم سلطة الطبيعة والحدائق في إسرائيل.  تم إطلاق المجموعة بأكملها في محمية حاي بار كرمل من قبل سلطة الطبيعة والحدائق.  وهي مجموعة الأيائل التي نمت منها نواة تكاثر الأيائل الفارسية في إسرائيل.  

لا يزال الأيل الفارسي معرضًا للخطر حتى اليوم.  يسكن في ثلاث موائل صغيرة في إيران وفي إسرائيل يوجد في البرية في الجليل الأعلى وجبال القدس.  اليوم، تتكاثر الأيائل الفارسية في حدائق الحيوان في إيران, إسرائيل وألمانيا.  منذ عام 1996، تم نقل الأيائل بنجاح من نواة التكاثر في حديقة الحيوانات التوراتية إلى المحميات الطبيعية بالتعاون مع سلطة الطبيعة والحدائق، تم تنفيذ أول مشروع لإعادة الأيائل إلى الطبيعة في ناحال خزيف في الجليل الغربي.  يعيش اليوم حوالي 200 من الأيائل الفارسية في الوديان الخضراء والمتشابكة في المنطقة.  إنه في الواقع أكبر قطيع في العالم من الأيائل الفارسية في البرية.  في السنوات الأخيرة، بدأت حديقة الحيوانات التوراتية، بالتعاون مع سلطة الطبيعة والحدائق، مشروعًا آخر لإعادة الأيائل للطبيعة في جبال القدس.  الفكرة وراء هذه المبادرة هي إنشاء مجموعة أخرى منفصلة من الأيائل في البرية في إسرائيل.  سيؤدي هذا إلى زيادة التنوع الجيني وهذه الحقيقة ستمنع الضرر الذي يلحق بجميع الأفراد، في حالة حدوث حدث استثنائي (مثل المرض، على سبيل المثال).  تقع المنطقة المختارة لهذا المشروع في جبال القدس في وادي الصرار. المنطقة الجبلية غنية بالنباتات المتشابكة ولديها مصادر مياه متاحة للأيائل.  تم تسريح عشرات الأيائل حتى الآن في هذا الموقع.  أفاد متنزهون وراكبو دراجات أن الأيائل شوهدت في الغابة في منطقة تسور هداسا, كريات يعاريم ورمات رازيئيل وجبل إيتان.

 تشمل مناطق الإعادة للطبيعة أيضًا على منطقة مسيجة تعمل كمنشأة تأقلم للأيائل.  تم إنشاء المنشأة بمساعدة جمعية أصدقاء حديقة الحيوانات التوراتية ومؤسسة أهارون شولوف لأبحاث الحيوانات في الأسر.  بعد فترة تأقلم قصيرة في المنشأة، يتم إطلاق الأيائل في البرية، عندما تقوم الأيائل بالبث، يكون بالإمكان تتبعها بهدف البحث.  يواصل طاقم حديقة الحيوان تتبع الأيائل إلى جانب مُفتشين من سلطة الطبيعة والحدائق وطلاب من قسم البيئة, النظاميات والتطور في الجامعة العبرية في القدس.  تم التبرع بأجهزة متابعة من قبل شركة ألبيت أجهزة التجسيد المرئي, وتم تركيبها على أحزمة خاصة مثبتة على أعناق الأيائل.   تسمح لنا أجهزة الإرسال بجمع البيانات حول بقاء الأيائل على قيد الحياة وسلوكها في البرية. هذه المعلومات ذات أهمية كبيرة، بالنظر إلى أن الأيائل نادرة جدًا في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من العديد من الصعوبات التي طغت على نجاح المشروع، مثل الافتراس من قبل الكلاب المتجولة ودهس من قبل القطار، إلا أنها لا تزال موجودة وتثبت أنه من الممكن بالفعل إعادة الحيوانات من رتبة الانقراض وتحسين حالة الحيوانات النادرة، والتعاون وتوحيد القوى من مختلف المنظمات.  

الإعادة للطبيعة - النسر الأسمر  

تم ذكر النسور في التوراة عدة مرات، عادة كرمز للعظمة والقوة.  النسر الأسمر (Gyps fulvus) هو أكبر الطيور الجارحة في إسرائيل ويلعب دورًا مهمًا في شبكة الغذاء.  في الماضي، كان النسر شائعًا في مناطق واسعة في جميع أنحاء إسرائيل، لكنه اليوم معرض لخطر الانقراض الإقليمي.  

توجد معظم الطيور الجارحة ضمن خطر الانقراض وقد انقرض بعض الأنواع تمامًا.  التهديدات الرئيسية لوجودها هي التسمم, تدمير الموائل, اضطرابات التعشيش, الصيد, الصعق بالكهرباء من خطوط الجهد العالي وسرقة البيض وصغار الطيور.  للتعامل مع الموقف، تم إنشاء مشروع مشترك لسلطة الطبيعة والحدائق, جمعية حماية الطبيعة وشركة الكهرباء.  اليوم، انضمت المزيد من المنظمات والمؤسسات، مثل حدائق الحيوان, المراكز البيطرية, الهيئات المدنية والعسكرية الأخرى إلى المشروع. تساهم حديقة الحيوانات التوراتية كثيرًا في هذه المسألة.  حيث يعمل فيها المركز الوطني لاحتضان الطيور الجارحة والذي تأسس في عام 1998.  يخدم المركز عددًا كبيرًا من المشاريع: يركز بشكل أساسي على مشروع النسر الأسمر ولكن أيضًا على بيض الأنواع مثل الصقر الأحمر، العقاب البونلي, الرخمة المصرية، عقاب أبيض الذنب, ونسر الأذون الذي تم احتضانهم هناك على مر السنين.

خلال موسم التعشيش، يتم جمع بيض النسر من حدائق الحيوان ومراكز التكاثر وكذلك من مناطق التعشيش في البرية (لأن فرص الفقس ومعدل التكاثر في البرية صغيرة جدًا) ويتم إحضارها إلى الحاضنة.   يتم التفريخ في ظل الظروف المثلى لضمان نجاح الفقس.  سبب آخر لنجاح المشروع هو التعاون الوثيق بين مختلف المنظمات.

 بمجرد أن تفقس الكتاكيت يتم نقلها إلى الآباء بالتبني في قفص الطيور الجارحة.  في حالة عدم وجود جهود متاحة، سيتم تربية الفراخ عن طريق التغذية اليدوية مع الحفاظ على العمل الدقيق لمنع تدجينها.  سيتم بعد ذلك نقل الفراخ إلى أقفاص التأقلم التابعة لسلطة المحميات الطبيعية ثم إطلاقها في البرية.  

الإعادة للطبيعة – البطة الحديدية  

البطة الحديدية (Aythya nyroca) هي بطة لونها بني أحمر.  لدى الذكور عين بيضاء وواضحة (لذلك فهي تسمى أيضًا بطة بيضاء العينين).  تتغذى بشكل أساسي على النباتات المائية ولكن تتغذى أيضًا على الحشرات والأسماك الصغيرة التي تصطادها بالغوص، أحيانًا على عمق عشرة أمتار.  تشمل مناطق معيشتهم مناطق مائية ذات غطاء نباتي مرتفع.  غالبًا ما يتم التعشيش على النباتات أو على ضفاف الماء.  تمتد مناطق تعشيشها من جنوب وشرق أوروبا إلى غرب آسيا وتعتبر من الطيور المهاجرة.  في الشتاء يشكلون أفواجاً كبيرة أحيانًا مع بط آخر أيضًا.  

البطة الحديدية مُعرضة للانقراض بسبب تدمير موائلها التي تتكون من برك ضحلة مُحاطة بالنباتات الغنية.  هذه الموائل مهددة لأسباب عديدة بما في ذلك الجفاف، تدمير وحرق الغطاء النباتي، التغطية بواسطة خطوط المياه الحلوة وأطراف أحواض الأسماك، بسبب الأنواع الغازية المهاجمة والصيد من قبل قوارب الصيد مما تسبب في هجر العش.  

عدد الأنواع آخذ في الانخفاض، في أوروبا كان هناك انخفاض بنحو نسبة 20 في المائة في 8 بلدان.  تم العثور على الأنواع بأعداد صغيرة في العديد من البلدان في الشرق الأوسط.  في الكتاب الأحمر للأنواع الحيوانات، يخضع هذا النوع لتعريف "قريب من الخطر".  على الرغم من أنه مدرج كنوع محمي في 15 دولة أوروبية وكنوع محمي من الصيد في 6 دول أخرى، إلا أنه لم يحظ باهتمام دولي كاف.  على المستوى الوطني، تعمل عدة دول فعليًا للحفاظ على الأنواع، على سبيل المثال في بلغاريا هناك محاولة للحفاظ على موائل البطة الحديدية، بينما في إيطاليا هناك خطة لإعادتها الى الطبيعة.

اختف هذا البط من الطبيعة في إسرائيل بسبب تدمير الموائل المائية.  في عام 2010، بدأت حديقة الحيوانات التوراتية ببرنامج للتكاثر عندما وصلت نواة تكاثر مكونة من 4 بطات من حديقة حيوانات في فرنسا.    تستمر المجموعة في التكاثر ووضع البيض كل عام.  في العامين الماضيين، بدأت تجربة لإعادتها إلى الطبيعة بإطلاق سراح 9 أفراد إلى بحيرة المياه في حديقة الحيوان.  على الرغم من إطلاق سراح البط، فقد اختاروا البقاء في البحيرة (ربما بسبب إمكانية الوصول إلى الطعام).  في حزيران الماضي، فقست 21 بيضة.  تركت الصيصان مع والديها حتى منتصف تشرين أول، عندما تم وضع علامة خاصة عليها على المنقار استعدادًا لإطلاقها في البرية.  عادةً ما يتم تمييز الطيور على القدم بحلقات تعريف تساعد الباحثين وعلماء البيئة على تتبع حالتهم، ولكن في حالة البطة الحديدية، لا تكون حلقة التعريف مناسبة لأن أقدامهم تظل تحت الماء معظم الوقت.  لذلك تم في البرتغال تطوير طريقة خاصة لوضع العلامات بحلقة خاصة توضع على المنقار.  يتم تخصيص الحلقة لكل بطة ويتم ربطها بخيط نايلون خاص بالمنقار.  لا تتداخل الحلقة مع البط في أي نشاط يومي مثل التربية أو الأكل.  يمكن قراءة الحلقة عن بُعد، لذا فهي تقلل الحاجة إلى الإمساك بالبط، وهو حساس جدًا للضغط ويمكن أن يصاب بنوبة قلبية بسهولة.  يعمل موظفو حديقة الحيوان وفقًا لمنهاج سريع وخاص مصمم لتقليل الحاجة إلى اللمس المجهد مع البط.

الإعادة للطبيعة – سلحفاة مصرية, أو سلحفاة النقب  

واحدة من أصغر أنواع السلاحف في العالم هي سلحفاة النقب أو السلحفاة المصرية (Testudo werneri).  هو نوع فرعي من سلحفاة الصحراء المعرضة لخطر الانقراض.  

انتشارها محدود للغاية ومقتصر على المناطق الصحراوية الرملية في شمال مصر وسيناء وكذلك في النقب.  السلاحف نباتية بالكامل.  سلاحف النقب، على عكس السلاحف الأخرى، لا تدخل في حالة السبات وتستغل موسم الأمطار للتكاثر، لذا فإن السلاحف الصغيرة لديها الكثير من الغذاء قبل حلول موسم الصيف الجاف.  تضع الأنثى ما بين 1-3 بيضات في حفرة ضحلة تحفرها.  

التهديدات الرئيسية لهذه الأنواع هي تدمير الموائل بسبب بناء قواعد الارشاد التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي ومناطق التدريب الأخرى، السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات التي تضر بالسلاحف والبيض، الأنواع الغازية وتعدين الرمال.  تقود حديقة الحيوانات التوراتية برنامج حماية طويل الأمد يتضمن بحثًا وراثيًا وبحثًا ميدانيًا وإنشاء مركز تكاثر سلحفاة النقب في بيت الجيوانات الصغيرة.  بدأ برنامج تجريبي للإعادة للطبيعة في النقب استعدادًا لخطة أوسع للإعادة للطبيعة.  تم إرسال الأفراد التي تم تفقيسها في حديقة الحيوان إلى حدائق الحيوان المختلفة في إسرائيل وحول العالم من أجل إنشاء مراكز تكاثر إضافية.  

الإعادة للطبيعة – قضاعة أوراسية  

القُضاعة الأوراسية (Lutra Lutra) المعروفة أيضًا باسم القُضاعات الأوروبية - الآسيوية هي نوع من الثدييات التي تعيش بالقرب من مجاري المياه وأجسام المياه العذبة.  تقلص عددها في البلاد بشكل كبير منذ الستينيات بسبب الصيد غير القانوني, التلوث, التجفيف وتدمير الموائل مثل الجداول, المستنقعات وخطوط المياه العذبة.  تم تصنيف القضاعة الأوراسية مؤخرًا على أنها مهددة بالانقراض.  

 تشير مقارنة احصائيات الثدييات في عامي 2012 و- 2009 إلى استقرار تعداد القُضاعات الأوراسية في غور الأردن وفي منطقة بحيرة طبريا، وتراجع أعدادها في منطقة بيت شان، في حين اختفت بقية القُضاعات من باقي أرجاء البلاد كلياً.

 هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم أسباب انقراض القُضاعات الأوراسية بعمق، بالإضافة إلى دراسة كيفية زيادة فرص بقاء القُضاعات الأوراسية وما هي المناطق المناسبة لإعادتها للطبيعة في المستقبل.

 اعتمدت حديقة الحيوان الخاصة بنا على القُضاعة الأوراسية "كرمز " لزيادة الوعي للمشاكل المختلفة للموائل الرطبة (حول أجسام المياه العذبة والجداول).  في عمل مشترك مع سلطة المحميات الطبيعية، تم إنشاء نواة تكاثر للقُضاعات الأوراسية قبل عدة سنوات.  وجدت دراسة وراثية أجريت على أربع مجموعات فرعية (الجليل, الجولان, الحولة وحارود) أن بعض الخصائص الجينية للقُضاعات الأوراسية الإسرائيلية فريدة من نوعها ولا توجد لدى الأفراد في أوروبا.  لهذا السبب تقرر أن نواة التكاثر ستعتمد على الأفراد الذين سيتم إحضارهم من البرية وسيتم إطلاق نسلهم في عملية العودة إلى الطبيعة.  

الإعادة للطبيعة – العُويسق  

هذا النوع مُعرض لخطر الانقراض بسبب تدمير موائله، وإلحاق الأضرار بمواقع التعشيش (أحيانًا داخل المدن) واستخدام المبيدات.  في إسرائيل، تكيف العُويسق مع الحياة في المناطق الحضرية وأعشاشه في المباني القديمة والأعشاش في الحدائق الحضرية.  تدمير المباني القديمة ونمو المدن على حساب المساحات الخضراء يضر بشدة بالنوع.  أعداد العُويسق في البلاد آخذة في التقلص، كما هو الحال في بقية العالم.  اليوم، يُعرّف العُويسق بأنه من الأنواع المعرضة للخطر من قبل الكتاب الأحمر للحيوانات المهددة بالانقراض في إسرائيل وحول العالم.  للمساعدة في الحفاظ على هذا النوع، فإن حديقة الحيوانات التوراتية هي عضو في منظمات مثل سلطة الطبيعة والحدائق وجمعية حماية الطبيعة، بالإضافة إلى حدائق الحيوان والمؤسسات الأكاديمية الأخرى في البلاد. مولت حديقة الحيوان بحثًا عن الأنواع، ويحتضن المركز الوطني لاحتضان الطيور الجارحة، الذي يعمل في حديقة الحيوان، بيض لطائر العُويسق.  يتم إطعام الصغار فور فقسها باليد ويتم إطلاقها في نهاية فترة تربيتها مرة أخرى إلى البرية، بالإضافة إلى ذلك، كل عام يصل الى حديقة الحيوان عدداً من العُويسقات التي أصيبت أو الصغار التي خرجت من عشها قبل الوقت المُحدد.  يتم التعامل مع هذه الأفراد في حديقة الحيوان وبعد إعادة تأهيلهم يتم إطلاقها أيضًا في الطبيعة!  يضم هذا العرض نواة تكاثر استقرت ذريتها أيضًا في الطبيعة في القدس وفي جميع أنحاء إسرائيل.  تم بناء العرض كواجهة لمنزل في حي موراشا، والذي كان في السابق منطقة تعشيش مركزية للعُويسقات في القدس، ولكن مع نمو المدينة وابتعاد مناطق الصيد عن المدينة، اختفت العُويسقات منها.

العويسق يعيش في مجموعات.  يمكن أن يصل تعداد مستعمرات التعشيش إلى مائة زوج بينما يمكن أن يصل عدد مستعمرات الإقامة إلى آلاف الأفراد.  الغذاء الرئيسي للعُويسق - الحشرات والفقاريات الصغيرة.  الهيكل الاجتماعي يعتمد على العيش في مجموعات.    

الإعادة للطبيعة – المها العربية  

المها العربية في خطر الانقراض.   يتم اصطيادها بسبب قرونها ولحمها.  تم اصطياد الأخير منها في الطبيعة من قبل صيادين غير شرعيين في عام 1972.  ولحسن الحظ جرت محاولة لتأسيس نواة تكاثر في الخمسينيات من القرن الماضي وفي عام 1962 تم إرسال بعض الأفراد إلى حديقة الحيوانات في فينيكس أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية.  المناخ هناك مشابه جدًا إلى موطنهم الطبيعي.

اليوم، هناك مجموعة أسيرة تزيد عن 600 فرد، وقد بدأت بالفعل عملية التسريح إلى الطبيعة في عُمان والأردن، تحت المراقبة والإشراف.  

يوجد اليوم أكثر من 300 فرد قد تم تسريحه في عُمان و- 100 في المملكة العربية السعودية في محمية طبيعية.  في حديقة الحيوانات التوراتية يوجد قطيع من المها العربية يُشكل نواة للحفاظ والتكاثر،  وقد جاء قطيعنا من المها العربية من حاي بار يوتڨاتا.  يمكنكم رؤيتها في الساحة الأفريقية.  

في حاي بار يوتڨاتا، يتم تنفيذ برنامج إعادة للطبيعية كجزء منه تم إطلاق عدد من الأفراد في منطقة وادي عربة من قبل سلطة المحميات الطبيعية والمتنزهات.  

نواة الحفظ والتكاثر - سمكة الزروق  

تعتبر أسماك الجرو العربية، التي تعيش فقط في الينابيع القريبة من البحر الميت، فريدة من نوعها في العالم بأسره ومعرضة لخطر الانقراض بسبب صعوبة حالة البحر الميت وتدمير بيئتها الطبيعية.  تعد الأنشطة البحثية، إنشاء نواة تكاثر في مجمع "قصة قطرة" واستعادة موطنها في منطقة نيئوت هاكيكار جزءًا من الأنشطة التي تقوم بها حديقة الحيوانات التوراتية لإنقاذ هذه الأسماك من الانقراض، وهو المكان الوحيد في العالم الذي تتواجد فيه!  

نواة الحفظ والتكاثر - روبيان الكهف  

يعيش في بركة من المياه الجوفية في طڨحا شمالي بحيرة طبريا نوعًا فريدًا ومتوطنًا (يعيش فقط في هذا المكان) من الروبيان يُدعى روبيان الكهف.  روبيان الكهف (Typhlocaris Galilea) هو نوع من السرطانات وصفه العلماء لأول مرة في عام 1909.  اليوم، تتعرض الأنواع لخطر الانقراض الشديد بسبب التهديدات على موطنها الوحيد، بركة عين نور، ويرجع ذلك أساسًا إلى الضخ والحفر الذي تسبب في دخول المياه من مصادر المياه الأخرى إلى البركة المعزولة وتغيير تكوين الأملاح ودرجة الحرارة في الماء.  

 تصوير الأيل الفارسي: ر.  تسيدون.

Provident Alias Neque Dolorem
No items found.
go to the top of the page